توجهت فصائل المقاومة الفلسطينية إلى الثائرين في بلدات بيتا وبيت دجن الذين انتفضوا رفضاً لمخططات ومؤامرات الإحتلال “الإسرائيلي” بحق أرضها المحتلة، مؤكدة دعمها لفعاليات الإرباك الليلي والمقاومة الشعبية في الضفة المحتلة.

وأكدت الفصائل خلال اجتماعها الدوري اليوم دعمها وإسنادها لقضية الأسرى الأبطال في سجون الإحتلال وبالأخص منهم المضربين عن الطعام وعلى رأسهم الشيخ جمال الطويل والشيخ خضرعدنان ورفاقهم، داعية لتصاعد الفعاليات الشعبية والجماهيرية نصرة لأسراها الأحرار.

كما دعت شعبها المنتفض في الضفة والقدس والداخل المحتل لتصعيد المقاومة بكافة أشكالها وإشعال الأرض الفلسطينية ناراً تحت أقدام الصهاينة المحتلين.

وأدانت بشدة قرار الأمين العام للأمم المتحدة لعدم إدراج الإحتلال على قائمة العار الذي ارتكب جرائم حرب واضحة تمثلت في قتل الأطفال وترويع الآمنين وهدم المنازل فوق رؤوس ساكنيها وتدمير الأبراج السكنية.

وطالبت الفصائل الوسطاء بالضغط على الإحتلال للإسراع في رفع الحصار عن قطاع غزة وإنهاء ملف إعادة الإعمار لما دمره الاحتلال، وضرورة وقف الاستفزازات في القدس والشيخ جراح وبطن الهوى، فالمقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي جراء هذه المماطلة والتسويف.

وشددت على ضرورة استعادة الوحدة وترتيب البيت الفلسطيني الداخلي وتشكيل قيادة وطنية موحدة مؤقتة تضم كافة فصائل العمل الوطني وفصائل المقاومة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *