أكَّد موقع “بروكينج ديفانس” الأمريكي أنّ صواريخ الجيش واللجان الشعبية اليمنية تهدِّد حاليًا معظم أراضي السعودية.

وأشار الموقع إلى أنَّ القوات الجوصاروخية اليمنية كشفت عن صاروخ جديد من طراز “بركان” يبلغ مداه 1200 كلم على الأقل، مما يضع السعودية كلها تقريباً في مرمى الجيش واللجان الشعبية، ذاكرةً أنَّه أصبح يشكل تهديدًا جديدًا للمملكة.

وأوضح أنَّ القوات الجوية اليمنية أطلقت في آب/أغسطس 2019 صاروخًا باليستيًا جديدًا من طراز “بركان-3” إلى الدمَّام، كما أطلقت في 7 آذار/مارس صاروخًا باليستيًا من نفس الطراز إلى الدمَّام وحقَّق هدفه بالفعل بدقة عالية.

وبيَّن الموقع أنَّ القوات الجوية اليمنية أصبح لديها عدة صواريخ بالستية بما في ذلك بركان-H2 وسكود وبركان-3 وسكود-بي وذوالفقار وغيرها من الصواريخ والطائرات المسيَّرة التي أصبحت اليوم تهدد السعودية ومنشآتها النفطية، سائلًا “كيف حققت القوات الجوصاروخية اليمنية هذا النجاح وماذا يعني ذلك للسعودية؟”.

كذلك رأى أنَّ الهجمات الصاروخية اليمنية على السعودية مستمرة، ولفت إلى أنّه اتَّضح أنَّ المحاولات السعودية لتعقّب وتدمير منصات الإطلاق لمنع وصول الصواريخ إلى اليمن لم تحقق شيئًا.

وأشار إلى أنَّ السعودية تدّعي أنّها تستطيع الدفاع عن أراضيها بنجاح ضد معظم ضربات الصواريخ الباليستية التي أطلقها سلاح الجو اليمني، لكن أنظمة الصواريخ ال”باتريوت” الخاصة بهم لا يمكن أن تغطي سوى مساحة محدودة، لذلك ستحتاج السعودية إلى اختيار ما إذا كانت ستعطي الأولوية للأهداف الاقتصادية أو العسكرية أو السكان، وفق الموقع الأميركي المذكور.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *