استنكرت حركة “حماس” عدم إدراج الكيان الصهيوني في “قائمة العار” الصادرة عن الأمم المتحدة، للمنظمات والدول التي تنتهك حقوق الأطفال في “مناطق النزاع”.

واستهجنت الحركة إصرار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش على عدم إدراج اسم كيان العدو في القائمة السنوية التي تصدر باسمه، رغم أنه يحمِّل الكيان مسؤولية عدد كبير من الجرائم بحق الأطفال الفلسطينيين.

واعتبرت أنَّ هذا الموقف المنحاز لصالح الاحتلال على حساب العدالة وحقوق الضحايا، لا يعفيه من العقاب على ما ارتكبه من جرائم فقط، بل ويعطيه الضوء الأخضر للاستمرار في جرائمه وانتهاكه لكل القوانين الدولية.

وطالبت “حماس” الأمين العام للامم المتحدة بتصحيح هذا الخطأ الجسيم وإضافة اسم كيان الاحتلال لـ “قائمة العار”، وتفعيل كل الأدوات الدولية لمحاسبته على جرائمه وتوفير الحماية للأطفال الفلسطينيين.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *