تلقى الرئيس الإيراني المنتخب السيد ابراهيم رئيسي عدة رسائل تهنئة من الفصائل الفلسطينية، والتي ثمّنت الدور الإيراني الكبير في دعم الشعب الفلسطيني ومقاومته، مُعربةً عن ثقتها باستمرار الدعم الإيراني للقضية الفلسطينية.

حركة حماس هنأت في بيان لها “آية الله العظمى الإمام السيّد علي الخامنئي، وإيران قيادة وشعباً بمناسبة إنجازها ونجاحها في العملية الانتخابات الرّئاسية، والتي اختار فيها الشعب الإيراني السيّد إبراهيم رئيسي رئيساً للجمهورية الاسلامية في إيران”.

وتمنّت الحركة لرئيسي التوفيق والسَّداد والنجاح في قيادة البلاد، خدمة للجمهورية الإسلامية في إيران، وتحقيق تطلعات شعبها نحو مزيد من التنمية والتقدّم والرّخاء، ومواصلة وتعزيز مواقف إيران المشرّفة في التضامن مع فلسطين وقضيتها العادلة، ودعم صمود الشعب الفلسطيني.

كما هنأت قيادة لجان المقاومة في فلسطين ممثلة بأمينها العام أيمن الششنية السيد إبراهيم رئيسي بالفوز بالانتخابات الرئاسية”الـ13″ في الجمهورية الإسلامية في إيران، متمنية للشعب الايراني وقيادته مزيداً من التقدم والنجاح الدائم والمتواصل من أجل رفعة الجمهورية الإسلامية.

وأكدَّت لجان المقاومة أن نجاح التجربة الديمقراطية في إيران على مدى أربعة عقود أثبتت أن الشعب الايراني قادر على مواجهة كل التحديات والوقوف في وجه قوى الظلم والاستكبار العالمي.

هذا، وهنّأ نائب الأمين العام لحركة المجاهدين الفلسطينية سالم عطا الله السيد إبراهيم رئيسي بانتخابه رئيساً لإيران، وبارك للجمهورية الإسلامية في إيران إتمام الانتخابات الرئاسية بسلام، والتي جاءت في تحدٍ آخر للمؤامرات الصهيونية الغربية التي تستهدف محور المقاومة.

وثمَّن عطا الله دور الشعب الإيراني في إفشال المخططات الاستخبارية الغربية والهادفة لكسر إرادته واحتضانه للمقاومة.

كما ثمَّن الدور الإيراني الكبير في دعم حقوق شعبنا الفلسطيني ومقاومته، وقال “نتطلّع لمزيد من العمل والتكاتف على امتداد محور مقاومة لمواجهة الإرهاب الصهيوني والغطرسة الأمريكية”.

من جهتها، هنأت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الرئيس الإيراني المنتخب، مُعربةً عن ثقتها بأن يستمر الدعم الإيراني للقضية الفلسطينية لأنَّ سياسات إيران ثابتة تجاه معاناة الشعب الفلسطيني ودعم حقوقه.

كما هنأت الحركة “الشعب الإيراني والامام الخامنئي بانتهاء الانتخابات ونجاح التجربة الديمقراطية في هذا البلد الذي يواجه تحديات كبيرة بسبب سياساته ومواقفه الثابتة”.

كذلك رأت أنَّه منذ نجاح الثورة أثبتت إيران التزامها التام بالخيار الديمقراطي وهذا يُحسب للجمهورية الاسلامية رغم ما تعيشه من تحديات وحصار.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *