فور الإعلان عن فوز السيد إبراهيم رئيسي بمنصب رئاسة الجمهورية في إيران، توالت رسائل التهنئة من رؤساء وسياسيين ومسؤولين في مختلف الدول للرئيس الثامن للبلاد.

الرئيس السوري بشار الأسد تقدّم باسمه وباسم الشعب السوري بأحرّ التهاني القلبية للسيد رئيسي بعد نيله “ثقة الشعب الإيراني الصديق”.

وتمنى للسيد رئيسي النجاح والتوفيق في مسؤولياته الجديدة واستكمال نهج الثورة الإسلامية في قيادة مسيرة بلاده نحو المزيد من الازدهار والتقدم في جميع المجالات لما فيه خير وصالح الشعب الايراني المقاوم والصامد في وجه كل المخططات والضغوطات التي تستهدف كسر إرادته وسلبه قراره المستقل.

وأعرب عن الاهتمام والحرص على العمل معه من أجل تعزيز مسار العلاقات الثنائية المبنية على عقود طويلة من الصداقة التاريخية والتفاهم المتبادل والمصالح المشتركة بين سوريا وإيران.

بدوره، هنّأ بوتين رئيسي أملاً في استمرار تطوير التعاون الثنائي البناء بين الدولتين في مختلف المجالات، بالإضافة إلى التعامل بخصوص القضايا الدولية، بما يخدم مصالح البلدين.

من جانبه، قال الرئيس العراقي برهم صالح في رسالة التهنئة لرئيسي إن بلاده تتطلع إلى “تعزيز العلاقات الراسخة مع إيران الجارة وشعبها الذي تربطه بشعبنا وشائج حضارية وثقافية واجتماعية أصيلة ومتجذرة عبر التاريخ”.

وأضاف أن لإيران “الدور المهم في الوقوف مع العراقيين في محاربة الإرهاب والتطرف، والمساعدة في مواجهة التداعيات التي تُهدد أمن وسلام منطقتنا التي تكتنفها الصراعات والأزمات”، معرباً عن ثقته بالرئيس المنتخب “لتطوير العلاقات وتمتينها بالمصالح المشتركة لشعبينا ولما فيها الخير لكل المنطقة”.

كما بعث رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي برقية تهنئة إلى الرئيس الإيراني المنتخب، مؤكداً عمق العلاقات المتميزة بين الشعبين العراقي والإيراني، ومعربًا عن تطلعه إلى توثيق أواصر التعاون المشترك بين البلدين.

ومن جهته، هنأ الرئيس التركي رجب الطيب أردوغان الرئيس الإيراني المُنتخب السيد إبراهيم رئيسي بفوزه في الانتخابات الرئاسية.

كما هنأ رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، رئيسي على فوزه التاريخي في الانتخابات الرئاسية، وقال “نتطلع إلى العمل معه من أجل تعزيز علاقات الأخوة والسلام الإقليمي والتقدم والازدهار”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *