ناشد مزارعون وتجار من قطاع غزة اليوم المؤسسات الحقوقية والدولية وكافة الجهات المعنية بالقطاع الزراعي بالضغط على الاحتلال الإسرائيلي لفتح معبر كرم أبو سالم أمام تسويق وتصدير المنتجات الزراعية من غزة للضفة الغربية والخارج.

وجاءت المناشدة للمتضررين من إغلاق معبر كرم أبو سالم في وجه الصادرات الزراعية، على لسان عاهد الآغا مدير جمعية خان يونس الزراعية التعاونية، الذي أشار إلى أن نحو 250 مزارعًا وتاجرًا وعاملًا ينتمون للجمعية تضرروا هم كذلك.

وذكر الآغا أن توقف التصدير نتيجة لإغلاق المعبر ما يقارب 40 يومًا، أدى إلى خسارته نحو 20 ألف دولار، فضلًا عن خسارة المنتمين للجمعية من المزارعين والتجار مئات آلاف الدولارات وتدني أسعار السلع الزراعية في الأسواق بشكل كبير.

وكانت وزارة الزراعة قد حذرت من أن السلة الغذائية لسكان قطاع غزة تقترب من حافة الخطر، وذلك نتيجة لتكبد المزارعين خسائر فادحة وعزوفهم عن الزراعة، بسبب إغلاق الاحتلال الإسرائيلي معبر كرم أبو سالم في وجه الصادرات الزراعية لأكثر من 35 يومًا على التوالي.

وأوضحت الوزارة أن قيمة الخسائر التي لحقت بقطاع الصادرات الزراعية والأسماك نتيجة إغلاق معبر كرم أبو سالم بلغت نحو 12 مليون دولار، مؤكدة أن إطالة أمد الإغلاق من قبل الاحتلال الإسرائيلي، سيُضاعف من خسائر المزارعين والتجار الفلسطينيين.

وأشارت الوزارة إلى أنه تولّدت لدى المزارعين نوايا للعزوف عن الزراعة في ظل تدني الأسعار المحلية ومنع الاحتلال السماح لمنتجاتهم بالتسويق في الضفة الغربية والتصدير للدول العربية، فضلًا عن منع إدخال مستلزمات الإنتاج، محذّرة من أن استمرار هذا الوضع، سينعكس على السلة الغذائية للمواطنين في القطاع.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *