ذكرت صحيفة “معاريف” الاسرائيلية أن شرطة الاحتلال ستزيد من قواتها في منطقة البلدة القديمة وباب العامود تحديدًا يوم غد الثلاثاء، تزامنًا مع مسيرة الأعلام الاستفزازية التي من المقرر أن تجري غدًا.

وبحسب الصحيفة، فإن الشرطة ستنشر قواتها في منطقة باب العامود بشكل أكبر، إلى جانب نشر عناصر سرية بلباس مدني لمحاولة منع أي مواجهات عنيفة بين المستوطنين والفلسطينيين.

وتتخوّف شرطة الاحتلال من اشتعال الأوضاع مجددًا واندلاع مواجهات بالقدس في ظل إصرار الجهات المشرفة على المسيرة بأن تمرّ من منطقة باب العامود.

وعُقد اجتماع اسرائيلي لتقييم الأوضاع تم خلاله فحص مسار المسيرة بعناية والمعلومات الاستخباراتية اللازمة، قبيل تحديد طريقة نشر قوات الشرطة الصهيونية لضمان توفير استجابة فورية لأي أحداث متوقعة.

وكان الاحتلال قد قرر تأجيل المسيرة من الخميس الماضي إلى يوم غد الثلاثاء، وسمح لها بالمرور من منطقة باب العامود في محاولة استفزازية للفلسطينيين.

وهددت فصائل فلسطينية من اقتراب المسيرة من البلدة القديمة أو ساحة باب العامود، داعيةً إلى الاحتشاد في القدس ومحيط المسجد الأقصى للتصدي لاعتداءات المستوطنين، بينما يخشى العدو من إطلاق صواريخ من غزة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *