أدانت رابطة علماء اليمن، إقدام السلطات السعودية على منع أداء فريضة الحج وصدها عن بيت الله الحرام، داعية علماء الأمة الإسلامية إلى الدراسة والمشاورة والخروج بفتوى جماعية تبين خيانة النظام السعودي لله ولرسوله وللمقدسات.

وقالت الرابطة في بيان لها، الأحد، “وقفنا أمام قرار وزارة الحج والعمرة التابعة للنظام السعودي الظالم والتي أعلنت للعام الثاني على التوالي وبكل جرأة ووقاحة منع أداء فريضة الحج عن الوافدين من خارج المملكة”.

ورأت الرابطة أن “هذا القرار مدان ومرفوض ويمثل عين الصد عن المسجد الحرام وكفى به شاهدا ودليلا على انحراف وفجور النظام السعودي وسقوط ولايته على المسجد الحرام”.

كما اعتبرت رابطة علماء اليمن أن “ما يمارسه النظام السعودي من صد صريح عن المسجد الحرام واستغلال سياسي ومذهبي وطائفي للمسجد الحرام والنبوي كفيل بمحاسبته ومحاكمته وتأديبه والتحرك لإسقاطه”.

وأكد علماء اليمن أن السكوت على ممارسات النظام السعودي الجائرة، وتجاهل قراراته المشبوهة والمتماهية مع الأهداف والمشاريع الصهيونية جريمة ومنكر يجلب العقاب والمؤاخذة الإلهية.

وشددوا على أن “قرار منع الحج يمثل خدمة لأجندات ومشاريع أمريكا وإسرائيل، ولا يستبعد أن يكون هذا القرار قد طبخ ونوقش في واشنطن أو تل أبيب قبل أن يعلن من الرياض”.

وختمت الرابطة بدعوة “علماء الأمة ورؤساء الهيئات والمؤسسات العلمائية في العالم الإسلامي إلى الدراسة والمشاورة والخروج بفتوى جماعية تبين خيانة النظام السعودي لله ولرسوله وللمقدسات”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *