انضمّت المدمرة “دنا” وكاسحة الألغام “شاهين”، اللتين قام بتصنیعهما خبراء وزارة الدفاع الإيرانية وإسناد القوات المسلحة، إلى أسطول الجنوب التابع للقوة البحرية للجيش الإيراني في ميناء بندر عباس جنوب البلاد.

ووصل وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة الإيرانية العميد أمير حاتمي إلى المنطقة صباح اليوم الاثنين لحضور المراسم بشكل مباشرٍ بينما يرعاها الرئيس الشيخ حسن روحاني عن طريق آلية الفيديو كونفرانس.

وأكَّد رئيس مؤسسة الصناعات البحرية في وزارة الدفاع وإسناد القوات المسلحة الأدميرال أمير رستكاري أنَّ مدمرة “دنا” هي من صنع وزارة الدفاع بشكلٍ كاملٍ بإشراف ومشاركة القوة البحرية.

وأشار الأدميرال رستكاري إلى أنَّ هذه المدمرة هي القطعة الخامسة من السفن الحربية القاذفة للصواريخ التي انضمت أربعٌ منها خلال السنوات الماضية إلى أسطول الشمال.

وأوضح أنَّ هذه المدمرة تفوق سابقاتها من حيث الإمكانات والتجهيزات والأداء، كما أنَّ منظومة توجيه النيران في مدمرة “دنا” تُعدُّ من أحدث المنظومات التي أنتجتها مؤسسة الصناعات الإلكترونية، حيث تستطيع هذه المنظومة اعتراض 40 هدفًا والاشتباك مع 5 أهدافٍ في آنٍ واحد.

كذلك، لفت الأدميرال رستكاري إلى أنَّ كاسحة الألغام “شاهين” تمتاز بقدرتها على توزيع روبوتات كسح الالغام تحت الماء.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *