احياءً ليوم القدس العالمي، نفّذت لجنة دعم المقاومة في فلسطين ولجان العمل في المخيمات مسيرة بحريّة لمراكب الصيادين نصرةً للقدس ودعمًا للمقدسيين الذين يتعرّضون لمؤامرة التهجير والتهويد من أرضهم ومنازلهم على يد المستوطنين وقوّات الإحتلال الصهيوني.

المسيرة التي انطلقت من رصيف مرفأ الصيادين في صيدا تخلّلها كلمات عدّة من بينها كلمة مسؤول الجبهة الديمقراطية في لبنان علي فيصل الذي أكّد تجديد العهد للمقاومة باعتبارها الخيار الأقصر والأقرب لفلسطين وللقدس وهي عنوان التحرير وكرامة الشعب الفلسطيني والشعوب العربية والمقاومة، مثمنًا مواقف الجمهورية الإسلامية في ايران قيادة وشعبًا على مواقفها الداعمة للقضية الفلسطينية وللشّعب اللّبناني ومقاومته الباسلة.

في يوم القدس العالمي .. مسيرة بَحريّة في صيدا دعمًا للمقدسيين

أمّا كلمة تحالف القوى الفلسطينية ألقاها فارس رميض (أبو هاني)، فقال “نحن ما زلنا على نفس الخطى وعلى نفس اليوم الذي أعلنه الإمام الخميني نصرة للقدس والأقصى”، واعتبر أنّه “لولا الهرولة العربية نحو التطبيع مع العدو الصهيوني ما كان العدو ليتجرأ على أهالي حي الشيخ جراح وعلى أبناء القدس والمقدسيين”، وأضاف “هؤلاء المحتلون ينفذون مخططًا جهنميًّا لتهجير أبناء الشعب الفلسطيني من أحيائه القديمة ومدنه وقراه على مرأى ومسمع العالم الإسلامي والعربي”، مشيدًا بمواقف الجمهورية الإسلامية وعلى رأسها السيد علي الخامنئي التي مازالت على مواقفها التي أطلقها الإمام الخميني الراحل ثابتة تجاه القضية الفلسطينية رغم الحصار والعقوبات”.

في يوم القدس العالمي .. مسيرة بَحريّة في صيدا دعمًا للمقدسيين

واختتمت المسيرة بكلمة معاون مسؤول الملف الفلسطيني في حزب الله الشيخ عطالله حمود فقال “نحن في حزب الله مع المقاومة الفلسطينية ومع كلّ مقاوم شريف كتفًا بكتف وقلبًا بقلب”، واعتبر أنّ إطلاق الإمام الخميني قدس سره يومًا للقدس العالمي عام 1979 كان بمثابة إطلاق الرّصاصة في صدر وقلب العدو الصهيوني”، وأضاف “إطلاق هذا اليوم هو بمثابة صرخة لكلّ المسلمين والأحرار ولتوجيه الرأي العالمي إلى ما يرتكبه العدو من جرائم ومجازر بحقّ المقدسيين والفلسطينيين وأنّه يتوجّب على كلّ المقاومين والأحرار أن يعملوا على تحرير فلسطين من رجس الإحتلال”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *