أظهرت آخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية تدهورًا حادًا في الوضع الوبائي في العالم، حيث يقترب عدد الحالات الجديدة من مليون إصابة بفيروس كورونا يوميًا.

وأشارت إحصاءات وبيانات منظمة الصحة إلى أنَّ حوالي نصف الإصابات الجديدة تم تسجيلها في منطقة جنوب آسيا، وكان أكثرها في الهند.

وكشفت منظمة الصحة العالمية أنه من بين ما يقرب من 5.7 مليون حالة جديدة تم الإبلاغ عنها في الأسبوع الماضي في جميع أنحاء العالم، شكلت الهند 38% من الحالات.

ووفقًا لبيانات وزارة الصحة الهندية الصادرة أول من أمس الأربعاء، سجلت الهند رقمًا قياسيًا بلغ 360.960 إصابة و3293 حالة وفاة.

وفي حصيلة قياسية جديدة، سجلت الهند أمس الخميس أكثر من 380 ألف إصابة، وأكثر من 3400 وفاة خلال يوم واحد، في بلد يبلغ عدد سكانه 1.3 مليار نسمة.

وكانت السلطات الصحية الهندية قد أعلنت في أواخر آذار/مارس الماضي، اكتشاف سلالة جديدة لفيروس كورونا المسبب لمرض “كوفيد-19” في البلاد تحتوي على طفرتين.

في الوقت نفسه، تُظهر بيانات منظمة الصحة العالمية أن معدل الوفيات في الموجة الثالثة أقل منه في الموجة الثانية.

وكانت الصحة العالمية، أعلنت، أن نسخة كوفيد-19 المتحورة الهندية التي يُشتبه في أنها المسؤولة عن إغراق الهند في أزمة صحية كبيرة، قد رُصِدت في “17 دولة على الأقل”.

وتواجه الهند أزمة صحية عميقة إذ تعاني المستشفيات ومشارح حفظ الجثث من ضغط شديد، فضلًا عن العجز في إمدادات الأدوية والأوكسجين، وفرض قيود مشددة على التنقلات في أكبر المدن.

من جهة ثانية، قال وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران أنَّه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت لقاحات فيروس كورونا المتاحة فعالة ضد سلالة كورونا الهندية، مؤكدًا أنه “يجب عدم الاستهانة بخطر هذه السلالة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *