أكد رئيس الوفد اليمني الوطني المفاوض محمد عبدالسلام فجر أن أي خطاب إيجابي تجاه بلاده مرهونٌ بتطبيقه عمليًا برفع الحصار وإيلاء الجوانب الإنسانية أولوية كونها قضايا ملحّة تُلامس حاجات جميع أبناء الشعب اليمني.

وأوضح عبدالسلام في تغريدة على حسابه على موقع “تويتر” أن “مثل هذه الخطوة سيكون مرحبًا بها وتثبت حقيقة التوجه نحو السلام في اليمن”.

بالموازاة، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن المبعوث الخاص إلى اليمن تيم ليندركينغ سيتوجه إلى السعودية وسلطنة عمان اليوم لبحث جهود إنهاء حرب اليمن.

وقالت الوزارة في بيان لها إن “مباحثات ليندركينغ ستركز على ضمان وصول السلع والمساعدات الإنسانية في أنحاء اليمن بانتظام ودون عوائق ودعم وقف دائم لإطلاق النار وانتقال الأطراف لعملية سياسية”.

وأضافت إن “ليندركينغ سيبني على التوافق الدولي على وقف هجوم “أنصار الله” على مأرب والذي لن يؤدي إلّا إلى تفاقم الأزمة الإنسانية التي تهدد الشعب اليمني”، حسب زعمها .

والأسبوع الماضي، وصف ليندركينج معركة مأرب بأنها “أكبر تهديد لجهود السلام”، دون أن يتطرّق الى العدوان السعودي المتواصل على الشعب اليمني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.