بدأت في فيينا جولة جديدة من محادثات اللجنة المشتركة للإتفاق النووي، برئاسة مساعد الأمين العام لخدمة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي.

ويترأس الوفد الايراني نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية عباس عراقجي، كما يشارك في هذه الجولة ممثلون عن وكالات أخرى ذات صلة بما في ذلك وزارة النفط والبنك المركزي الإيراني.

ويترأس الاجتماع مساعد الأمين العام لخدمة العلاقات الخارجية في الاتحاد الاوروبي، إنريكه مورا، ويحضر هذا الاجتماع ممثلو روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا والاتحاد الأوروبي.

ومن المقرر أن تستمر المناقشات في الإجتماع حول رفع يمكن التحقق منه للعقوبات المفروضة على إيران واحتمال عودة الولايات المتحدة إلى الإتفاق النووي.

والجدير بالذكر أنه قبل هذا الاجتماع، عقدت عدة اجتماعات ثنائية ومتعددة الأطراف بين الوفود، وستستمر هذه المشاورات واللقاءات.

وعقد اليوم لقاءان بين عراقجي وأنريكي مورا، وشدد الطرفان على التنسيق الكامل بين الدول الثلاث وضرورة رفع العقوبات بشكل كامل عن إيران. كما عقد اجتماعًا مشتركًا مع ممثلي الدول الأوروبية الثلاث الأعضاء في مجلس الأمن الدولي.

وقبل ظهر اليوم أيضًا في اجتماع ثلاثي مهم بين رؤساء وفود إيران وروسيا والصين، شدد الأطراف على التنسيق الكامل بين الدول الثلاث وضرورة رفع العقوبات بشكل مشترك عن إيران.

وقرر المشاركون في هذا الاجتماع تسريع المفاوضات واتفقوا على مواصلة أنشطة مجموعات الخبراء في مجالي رفع العقوبات بطريقة مكثفة وسريعة.

كما تقرر تشكيل فريق خبراء ثالث يسمى “مجموعة خبراء الترتيبات التنفيذية” لمناقشة الترتيبات العملية اللازمة لتنفيذ رفع العقوبات ثم عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.