أوضح السفير الروسي في وارسو سيرغي أندرييف في مقابلة بمناسبة الذكرى المئوية لقيام العلاقات الدبلوماسية بين روسيا وبولندا، أنّ العلاقات الروسيّة البولنديّة الآن تمرّ في أسوأ مستوياتها، منذ الحرب العالمية الثانية”.

ورأى أن “المشكلة تكمن في دفع الجانب البولندي العلاقات عمدًا نحو التقليص، ونحو تدمير الروابط والتعاون في جميع المجالات تقريبًا.

وأعرب السفير الروسي عن أسفه معتبرًا أنّه من غير المعقول وغير المنطقي، التخلّي عن علاقات طبيعيّة مع الجيران”.

واضاف “أنّنا لسنا قلقين كثيرًا بسبب ذلك: في نهاية المطاف، سنواصل العيش بدون العلاقات مع بولندا وسنعتاد على الواقع الجديد”.

ورأى أندرييف، أنّ “نقطة التحوّل في العلاقات بين البلدين حدثت في عام 2014، وبعد ذلك وصلت العلاقات الروسيّة البولنديّة إلى وضعها الحالي. منذ تلك السنة، لم تتوقّف حملة الكراهية المسعورة ضدّ روسيا من جانب المسؤولين في بولندا ووسائل الإعلام”، مشيرًا إلى أنّ “بشكل عام، نعتقد أنّه لا توجد قضايا خلاف مبدئيّة بالفعل بين روسيا وبولندا، الّتي لا يمكن حلّها بسهولة إذا توفّرت الإرادة السياسيّة من الجانبين”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.