قال رئيس الموساد السابق أفرايم هليفي في مقابلة مع موقع “يديعوت أحرونوت” إنه يعارض القطار الجوي لكبار المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين الذين يسافرون الى واشنطن من اجل الإعراب أمام الإدارة الأميركية عن معارضة “تل أبيب” العودة الى الاتفاق النووي مع إيران، مضيفًا “أنا اعتقد ان هذه ليست الاستراتيجية الصحيحة. المطلوب هو اجراء حوار مع الولايات المتحدة، التي هي ليست فقط حليفتنا الأهم، بل أيضا التي من دون دعمها سنبدو مختلفين في جميع أنحاء العالم وفي الشرق الأوسط أيضا. المطلوب هنا هو حوار واقعي، عميق وهادئ دون توجيه تهديدات متبادلة”، حسب تعبيره.

وتابع هليفي “أنا افترض أن المندوبين الإسرائيليين سيفعلون كل ما باستطاعتهم. لديهم قدرة على اقناع الاميركيين بتحسين موقف الولايات المتحدة وتحقيق أفضل نتيجة ممكنة. أريد التذكير فقط بأن مقولة إن “إسرائيل” غير ملزمة بالاتفاق، هي مقولة غير ضرورية لأنها لم توقع على الاتفاق مطلقا”.

وأردف “الأميركيون يأخذون “اسرائيل” بالحسبان يوم – يوم، ساعة – ساعة، بالدعم الذي يقدمونه لنا سواء بالسلاح او بتبادل المعلومات الاستخبارية وبالنشاطات المشتركة التي عدم ذكرها أفضل”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.