قتل وجرح العشرات من المصابين بفيروس كورونا، إثر حريق اندلع داخل مستشفى ابن الخطيب في منطقة جسر ديالى جنوب شرقي العاصمة العراقية بغداد منتصف ليل السبت الأحد، فيما أعلن العراق الحداد الوطني لثلاثة أيام على أرواح ضحايا حريق المستشفى.

وأعلنت وزارة الداخلية العراقية أن عدد ضحايا حريق مستشفى ابن الخطيب ببغداد وصل إلى 82 وإصابة 110 آخرين، إثر الحريق الذي اندلع جراء انفجار عبوات للأوكسجين داخل ردهة الإنعاش.

ولفت إلى أن سيارات الإسعاف هرعت إلى المستشفى لنقل الضحايا المصابين بالحروق، والجثث إلى مستشفيات بغداد، ومنها تم نقل 45 جثة إلى مستشفى الزعفرانية.

وبحسب وكالة الأنباء العراقية “واع” اندلع حريق داخل مستشفى ابن الخطيب ببغداد، فيما باشرت فرق الدفاع المدني باخلاء المرضى واخماده.

وأعلن مدير الدفاع المدني إنقاذ 90 مريضاً ومرافقاً من حادث الحريق.

الرئيس العراقي، برهم صالح، دعا الحكومة والبرلمان لفتح تحقيق فوري بحادثة المستشفى ومحاسبة المقصرين، إضافة لضرورة اتخاذ الإجراءات اللازمة ومحاسبة المقصرين واستنفار كافة الجهود لمعالجة جرحى الحريق.

بدوره دعا رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الحكومة لعقد جلسة استثنائية على خلفية الحادثة، معتبرا أنها نكسة وتمس الأمن القومي.

كما طلب نتائج التحقيق في حادثة المستشفى خلال 24 ساعة ومحاسبة المقصر مهما كان.

فيما أشارت وزارة الصحة العراقية إلى أن الكاظمي أمر بوقف عدد من مسؤولي الوزارة والتحقيق معهم في حادثة المستشفى.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.