أكّدت الغرفة المشتركة لفصائل المقاومة أنّ “القدس والأقصى خط أحمر وللمقاومة الكلمة الفصل وأن قيادة الغرفة في حالة انعقاد دائم لمواكبة انتفاضة أبطال القدس وتغول الاحتلال”.

ولفت بيان الغرفة المشتركة إلى أنّ المقاومة في كل أماكن تواجدها ليست بمنأى عن هبّة أهلنا في القدس، وستكون للمقاومة وللغرفة المشتركة الكلمة الفصل والموقف الحاسم لردع العدو وسحق كبريائه.

وحذّر البيان قادة الاحتلال “من أن يخطئوا التقدير، وليعلموا بأنّ المساس بعاصمتنا وشعبنا ومقدساتنا هو خط أحمر، سيكون له تداعيات كبيرة، وسيدفع العدو ثمنه غالياً”.

وتشهد مدينة القدس المحتلة منذ بداية شهر رمضان المبارك هجمة صهيونية شرسة وغير مسبوقة، تستهدف المقدسيين إمّا بالملاحقة والاعتقال تارة، أو بالاعتداء الجسدي بالضرب والقمع وإلقاء القنابل والأعيرة المطاطية في شوارع المدينة وعند أبوابها، ومنع من الجلوس في باب العامود تارةً أخرى.

وأدّت المواجهات والاعتداءات إلى إصابة عشرات المقدسيين، جراء إلقاء قوات الاحتلال الصهيونية القنابل الصوتية والأعيرة المطاطية، ورش المياه العادمة، بالإضافة لاعتقال مجموعة منهم.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.