أعلنت المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، اليوم الخميس، أنه من الصعب تصور أعمال مثل المؤامرة على رئيس بيلاروس، ألكسندر لوكاشينكو، تم تنظيمها دون علم الاستخبارات الأمريكية.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي: “يجري التحقيق من قبل جهاز الأمن الفدرالي الروسي، لذلك ليس من اختصاصنا التحدث عن التفاصيل، وخاصة التكهن بنتائج هذا التحقيق، أو الاستنتاج حول تورط السلطات الأميركية في العمل الذي تم التخطيط له، في الواقع، عمل إرهاب دولة من قبل السلطات الأميركية، هذا سيكون موضوع التحقيق بالطبع”.

وأضافت زاخاروفا: “على الرغم أنه، من الصعب تخيّل أن عمليات بهذا الحجم تم تنظيمها دون معرفة الاستخبارات الأميركية، علاوة على ذلك، نعرف كيف تمت استشارة [تقديم الاستشارات للمتهمين] المتهمين في هذه القضية في العواصم الغربية”.

هذا، وأعلن الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، في الـ17 من نيسان/أبريل الحالي، عن اعتقال مجموعة من الأشخاص، أعدت لمحاولة اغتيال الرئيس وأبنائه. ووفقًا لـ لوكاشينكو، فإن الاستخبارات الأميركية متورطة في ذلك.

وبحسب رئيس لجنة أمن الدولة في بيلاروس، إيفان تيرتيل، بأن المجموعة المعتقلة خططت، بالإضافة لاستهداف الرئيس وأفراد عائلته “لتنفيذ تمرد مسلح للاستيلاء على السلطة في البلاد”، وشملت المجموعة “بيلاروسيين ومواطني دول أخرى”.

من جانبه ذكر جهاز الأمن الداخلي الروسي أنه أوقف عضوين لجماعة بيلاروسية معارضة دبرت لانقلاب مسلح ضد الرئيس لوكاشينكو، وذلك “بالتعاون مع لجنة أمن الدولة البيلاروسية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.