بعدما قضت محكمة سعودية بسجن اثنيْن من أبناء المسؤول السابق في الاستخبارات السعودية سعد الجبري المقيم في المنفى، بتهم غسل الأموال والتآمر للخروج من المملكة بطريق غير قانوني وهي اتهامات ينفيها الاثنان، تدخل ولي العهد محمد بن سلمان لرفض استئناف قضائي ضد اعتقالهما

أسرة الجبري قالت إنها أصبحت رهينة في مساعي المملكة لإعادة سعد الجبري إلى البلاد بأوامر من ابن سلمان، مشيرة الى أن السلطات السعودية تدخلت في الإجراءات القانونية ومن مظاهر ذلك التحايل على إجراءات الاستئناف.

وقال مسؤول سعودي بحسب وكالة “رويترز” للأنباء إن الحكمين اللذين صدرا على ابني الجبري تمّ تأييدهما في الاستئناف.

ويأتي حكم الاستئناف الذي لم يسبق نشر شيء عنه في وقت أثارت فيه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن مع مسؤولين سعوديين كبار قلقها من احتجاز ابني الجبري والمحاكمة، حسبما ذكرت وزارة الخارجية الأمريكية.

وتمثل تأكيدات الأسرة أحدث طلقة في النزاع الذي تتكشف تطوراته في ساحات القضاء في الولايات المتحدة وكندا والسعودية بين رجل الأمن السابق وولي العهد.

وقد شدد ولي العهد قبضته على السلطة في السنوات الأخيرة.

وكان الجبري من قدامى معاوني محمد بن نايف الذي أقصاه ابن سلمان عن ولاية العهد في انقلاب قصر عام 2017.

وفي الصيف الماضي، اتهم الجبري ابن سلمان في قضية مدنية بمحكمة اتحادية أمريكية بإرسال عملاء في 2018 إلى كندا حيث يعيش الجبري الآن لقتله.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.