أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا عن استدعاء السفير الأمريكي في موسكو إلى مقر وزارة الخارجية وذلك ردًا على العقوبات التي فرضتها الخزانة الأميركية على 32 جهة وشخصية روسية على خلفية “التدخل” في الانتخابات الرئاسية.

وقالت زاخاروفا في مؤتمر صحفي “أود أن أقول، إنه تم استدعاء السفير الأمريكي إلى مقر الخارجية الروسية. سنطلعكم على معلومات إضافية عقب الحديث، الذي سيكون صعبًا للجانب الأمريكي”.

وأعلنت زاخاروفا “لقد حذّرنا الولايات المتحدة مرارًا من عواقب خطواتها العدائية التي تزيد بشكل خطير من درجة المواجهة بين بلدينا”.

وأضافت أن “مسؤولية ما يحدث في العلاقات مع روسيا تقع بالكامل على عاتق الولايات المتحدة”.

وأشارت إلى أنه “يجب أن تدرك واشنطن أنها ستدفع ثمن تدهور العلاقات الثنائية. المسؤولية عما يحدث تقع بالكامل على عاتق الولايات المتحدة”.

ووقّع الرئيس الأمريكي جو بايدن، اليوم الخميس، على قرار فرض عقوبات جديدة على 32 فردًا وكيانًا قانونيًا روسيًا، منها اتهام ست شركات تكنولوجية روسية بدعم البرنامج الاستخباراتي الروسي السيبرياني بزعم محاولات التأثير على الانتخابات الأمريكية.

وأصدر البيت الأبيض بيانًا جاء فيه: “قامت وزارة الخزانة بتحديد ست شركات تكنولوجيا روسية تقوم بدعم برنامج الاستخبارات الروسية السيبراني”.

كذلك أعلن البيت الأبيض عن طرد 10 من أعضاء البعثة الدبلوماسية الروسية في واشنطن.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.