أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية سعيد خطيب زادة الافراج عن السفينة الكورية الجنوبية المحتجزة لدی ایران وقبطانها، وقال إن الأمر تم بقرار قضائي من قبل المدعي العام وبسبب عدم وجود مخالفات في سجل السفينة، مؤكدًا أن بلاده تراقب وتتابع أي انتهاكات في هذا المجال.

وأضاف “عقب استكمال التحقيق في مخالفة السفينة الكورية، وبناء على طلب المالك والحكومة الكورية بالإفراج عن السفينة، صدر أمر الإفراج عنها من قبل المدعي العام”.

وأكد المتحدث باسم الخارجية أن عدم وجود مخالفات في سجل السفينة في المنطقة دفع المدعي العام لاتخاذ القرار بالافراج عنها.

وصرّح خطیب زاده أن الجمهورية الاسلامیة الایرانیة بسواحلها الطويلة في الخليج وبحر عمان، تؤكد الامتثال الكامل للوائح البحرية، بما في ذلك لوائح حماية البيئة، ويراقب أيّة انتهاكات في هذا المجال.

وقد أعلنت وكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية للأنباء نقلًا عن وزارة الخارجية في سيول أن ایران أفرجت اليوم الجمعة عن السفينة الكورية التي احتجزتها في كانون الثاني/يناير الماضي.

ويأتي الإفراج عن السفينة في توقيت أحرزت فيه سيول وطهران تقدمًا في الإفراج عن سبعة مليارات دولار من الأموال الايرانية المجمدة في بنوك كوريا الجنوبية بسبب الحظر الأمريكي.

وكانت إيران قد احتجزت السفينة ناقلة المواد الكيماوية في مضيق هرمز قبالة سلطنة عمان واتهمتها بتلويث المياه منذ يوم 4 كانون الثاني/ يناير2021.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.