أعلن وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال الدكتور حمد حسن الخطوط الرئيسية للخطة الوطنية للتلقيح التي سيتمّ إتباعها في المرحلة المقبلة.

جاء ذلك خلال استقباله وفداً من الإتحاد العمالي العام برئاسة رئيس الإتحاد بشارة الأسمر، حيث تناول البحث شؤون المواطنين المرتبطة بالقطاع الصحي من الناحية الإستشفائية والدوائية والوبائية.

حسن كشف أنّ الوزارة وبهدف تلقيح أكبر شريحة في أقصر مدة زمنية، ستعدّل استراتيجيتها السابقة بحيث تعمل على دمج وتسريع بعض مراحل الخطة الوطنية نظراً للتّعثر الحاصل في عدد اللقاحات التي تصل إلى لبنان.

وفي ضوء ذلك، سيبدأ غداً دمج الفئات العمرية التي تفوق خمسة وسبعين عاماً (فئة 1A) مع العاملين في القطاع الصحي (فئة 1B) مع الفئة العمرية بين خمسة وستين عاماً وخمسة وسبعين (65-75) مع أمراض مزمنة ومستعصية.

كما سيتمّ إرسال الدّعوات ليحجز المعنيون مواعيدهم، علماً أنّ الفئة العمرية بين خمسة وستين عاماً وخمسة وسبعين سيتمّ تلقيحها بفايزر، والفئة بين خمسة وخمسين عاماً وخمسة وستين بلقاح أسترازينيكا.

وأوضح حسن أنّ عدد المسجلين على المنصة الوطنية يبلغ حوالى مليون شخص، وبحلول منتصف حزيران المقبل سيكون كل هؤلاء قد أخذوا اللقاح، علماً أنّ العدد الإجمالي للقاحات التي تمّ حجزها يؤمن تلقيح أربعة ملايين مواطن ومقيم، لذا الجميع مدعوون لتسجيل أنفسهم على المنصة.

وأعلن حسن أنّ الوزارة استطاعت تأمين 750000 لقاح إضافي من شركة فايزر، على أن يتمّ استخدام هذه الجرعات لإستهداف الشرائح وفق المراحل المحددة في الخطة الوطنية. كما تسعى إلى تأمين المزيد من اللقاحات للمبادرات الخاصة.

وأشار إلى إحراز تقدم ملحوظ في تأمين القطاع الخاص لقاحات من مصادر مختلفة ولا سيما من لقاح سبوتنيك V، بحيث تصل الشحنة الأولى للقطاع الخاص في غضون ثمان وأربعين ساعة.

كما تمكّنت شركة ثانية اليوم من تأمين اللقاح الروسي على أن تصل الشحنة المتّفق عليها إلى لبنان خلال أسبوع أو عشرة أيام. والكميات التي ستصل للقطاع الخاص ستكون أيضا محدودة بسبب نقص عالمي في هذا المجال، بحسب ما قال حسن.

وتابع “الشحنة الأولى من لقاح أسترازينيكا ستصل إلى لبنان غداً، بعدما أكّدت منظمة الصحة العالمية والوكالة الأوروبية للأدوية ولجنة تقييم المخاطر الدوائية الأوروبية، أنّ فعالية اللقاح تقارب ثمانين في المئة وهي أعلى من الفعالية التي أعلن عنها سابقاً، وذلك في ضوء نتائج تلقيح حوالى عشرين مليون شخص في العالم”.

وستضمّ الشّحنة 33600 وستستهدف ابتداءً من الأوّل من نيسان المقبل، شريحتين لم تكونا مشمولتين في السابق هما: القطاع التربوي ولا سيما أساتذة التعليم الثانوي والفريق الإداري المعني بالمرحلة الثالثة من الشهادة الثانوية، والفئة العمرية الناشطة والمنتجة بين (56-65) عاما.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *