دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى استخدام العملات الوطنية بدلًا من الدولار الأمريكي في التسويات المتبادلة بين الدول لخفض مخاطر العقوبات الأمريكية.

وقال لافروف في مقابلة مع وسائل إعلام صينية نشرتها وزارة الخارجية الروسية إنه “للتقليل من مخاطر العقوبات (الأمريكية) نحن بحاجة لتعزيز استقلالنا التكنولوجي”.

وأضاف وزير الخارجية الروسي أن “هذا يأتي من خلال التحوّل إلى استخدام العملات الوطنية العالمية، كبديل للدولار في التسويات المتبادلة”.

ولفت لافروف إلى أنه “ينبغي الابتعاد عن استخدام أنظمة الدفع الدولية التي يتحكم فيها الغرب”.

وشدد وزير الخارجية الروسي على أنه يجب على روسيا والصين تعزيز استقلالهما.

هذا وأعلنت وزارة الخارجية الروسية، اليوم الاثنين، أن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، وصل إلى مدينة غويلين الصينية، في زيارة سيناقش خلالها مع نظيره الصيني وانغ يي، تنسيق العمل المشترك بين البلدين.

وأشار بيان الوزارة الى أنه “من المقرر أن يجرى لافروف غدًا الثلاثاء محادثات مع نظيره الصيني وانغ يي، حول مسائل تتعلق بالتنسيق الإستراتيجي بين البلدين وتنظيم الاتصالات على أعلى المستويات”.

وشددت الخارجية الروسية في بيانها، على أن “البلدين يلتزمان بمواقف قريبة أو متطابقة من حل معظم القضايا العالمية، وهما مصممان على مواصلة التنسيق الوثيق لإجراءاتهما في السياسة الخارجية”.

وذكر البيان أن “لافروف سيتوجه بعد الصين إلى كوريا الجنوبية لإجراء مباحثات ثنائية هناك”.

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، قال مطلع الشهر الجاري، إن بلاده سترد على العقوبات الأمريكية المحتملة ضدها، على خلفية قضية المعارض الروسي أليكسي نافالني.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *