قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في رسالته إلى الشعب بمناسبة النوروز وبدء العام الجديد، إن “من أضمروا الشر لإيران تدحرجوا من كرسي الحكم إلى الأسفل، بينما يقف الشعب مرفوع الرأس لاستقبال الربيع”.

روحاني لفت إلى أن “الأعداء وبكل وقاحة كانوا يتحدثون عن الضغوط القصوى ويعملون على تدمير الاقتصاد الإيراني، لكن ما حدث هو أن العالم شهد نمواً اقتصادياً سلبياً، بينما شهد الاقتصاد الإيراني نمواً إيجابيا بلغ 2 .2 %”.

وأضاف روحاني أن حكومته “عملت طوال السنوات الثماني الماضية على تعزيز المكانة السياسية لإيران على الصعيد الدولي، وبالتالي جرى بناء علاقات واسعة واستراتيجية مع معظم الدول، بينما أصبح أعداء إيران معزولين ضعفاء”.

وتطرق روحاني إلى تداعيات انتشار فيروس “كورونا” التي تزامنت مع اجراءات الحظر المشدد والضغوط القصوى على إيران، وقال إن شعبنا “واجه هذه الجائحة بتلاحم عميق، وسيكون العام الجديد عام الانتشار الواسع للقاح”.

ورأى أن “العام الجديد سيكون عام قطف ثمار ثلاث سنوات من الصمود والمقاومة بوجه الحظر الظالم، وبالتالي زوال كل انواع الحظر”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *