أرسل 12 عضوًا من أعضاء مجلس النواب الأمريكي رسالة إلى وزير الخارجية، أنتوني بلينكن، طالبوا بها الإدارة الجديدة، بالالتزام بسياسة خارجية “تدعم حقوق الإنسان والكرامة للشعب الفلسطيني”.

وشددت الرسالة على “ضرورة معارضة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لجميع أشكال الضم “الإسرائيلي” للأراضي الفلسطينية المحتلة، وعلى ضرورة أن يلغي خطة الرئيس السابق، دونالد ترامب، المعروفة باسم صفقة القرن”، التي أعلنت في البيت الأبيض يوم 28 كانون الثاني/يناير 2020.

هذا وحثّت الرسالة “إسرائيل” على “توفير اللقاح ضد فيروس كورونا لجميع الفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال”.

وجاء في الرسالة: “الاستعمار الاستيطاني بأيّ شكل – بما في ذلك المستوطنات “الإسرائيلية” في القدس الشرقية والضفة الغربية – غير قانوني بموجب القانون الدولي ولن يتم التسامح معه”.

وصاغ الرسالة كل من النائبة الفلسطينية الأصل، رشيدة طليب (عن ولاية ميشيغان)، والنائب، مارك بوكان (ديمقراطي عن ولاية ويسكونسن)، ووقع عليها النائب، جيم ماكجفرن (ديمقراطي عن ولاية ماساتشوستس)، والنائب، هانك جونسون (ديمقراطي عن ولاية جورجيا) ، والنائب، أندريه كارسون (ديمقراطي من ولاية إنديانا) والنائبة من أصل صومالي، إلهان عمر (ديمقراطية عن ولاية مينيسوتا)، والنائبة، ألكساندريا أوكاسيو- كورتيز (ديمقراطية من نيويورك) والنائبة، شيلي بينغري (ديمقراطية من ولاية مين) ، والنائبة، ماري نيومان (ديمقراطية –إلينويز)، والنائبة، آيانا بريسلي (ديمقراطية – من ولاية ماساتشوستس)، والنائبة، بيتي ماكولوم (ديمقراطية – مينيسوتا)، والنائب، راؤول جريجالفا (من ولاية أريزونا) .

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *