أعلن البيت الأبيض، أمس الجمعة، أنه أقال خمسة موظفين بسبب تعاطي الماريجوانا، حتى بعد الإعلان عن سياسة أكثر تساهلا تجاه الاستخدام السابق لهذا المخدر قبل بضعة أسابيع.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، جين ساكي، إنه على الرغم من السياسة الأقل تقييدا بشأن الماريجوانا في عهد الرئيس جو بايدن، إلا أن 5 من موظفي البيت الأبيض فقدوا وظائفهم بسبب تعاطي المخدرات في الماضي.

وفي تغريدة لها على “تويتر”، أضافت ساكي “أعلنا قبل بضعة أسابيع أن البيت الأبيض عمل مع جهاز الأمن لتحديث السياسات من أجل ضمان أن استخدام الماريجوانا في الماضي لن يؤدي تلقائيا إلى استبعاد الموظفين من الخدمة في البيت الأبيض”.

وأوضحت أنه نتيجة لذلك، سيتمكن المزيد من الأشخاص من الخدمة في الإدارة الأمريكية ممن لم يكونوا ليستمروا في العمل في الماضي بنفس المستوى من التعاطي.

وأضافت “خلاصة القول هي: من بين مئات الأشخاص الذين تم تعيينهم، خمسة أشخاص فقط ممن بدأوا العمل في البيت الأبيض لم يعودوا يعملون نتيجة لهذه السياسة”.

وذكرت شبكة “سي إن إن” أن الإدارة الأمريكية طلبت من عدد من موظفي البيت الأبيض الاستقالة أو أوقفت بعضهم عن العمل بعد الكشف عن تعاطيهم للماريجوانا.

وفي حين أن استخدام الماريجوانا أمر قانوني في عدد من الولايات الأمريكية، إلا أنه لا يزال غير قانوني على المستوى الفيدرالي.

جاء ذلك بعد أن قام البيت الأبيض بتحديث إرشاداته الشهر الماضي للسماح بالاستخدام “المحدود” للقنب في الماضي، موضحا أنه لا يريد أن يكون عائقا أمام المرشحين الجيدين الذين يعملون في الإدارة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *