أكد وزير الصحة العامة في حكومة تصريف الأعمال د. حمد حسن أن “الوزارة تتريث قبل اتخاذ القرار في شأن لقاح “استرازينيكا”، في انتظار ما ستحسمه المرجعيات العالمية الصحية”، مشيرا إلى أن “الوزارة لا تأخذ أي إجراء متسرع يعرض صحة المواطن للخطر، خصوصًا أنها تستورد اللقاح عبر منصة “كوفاكس””.

وأضاف حسن في حديث إذاعي “كنا في انتظار وصول الشحنة الأولى من لقاح “استرازينيكا” إلى لبنان في منتصف آذار الجاري، لكن الشركة المعنية التي تحترم منتجها أرجأت التسليم ما يؤكد أن الموضوع ليس تجاريا حتى من المصدر”.

وتابع أن “القطاع الخاص يسعى لتأمين اللقاحين الروسي والصيني للمبادرات الخاصة، والوزارة لا تمنع بل تشجع شركات القطاع الخاص وأعطت إجازة للتفاوض لأكثر من ثلاثين شركة صيدلانية ومستودع دواء، على أن يجري تأمين اللقاح للمواطنين مجانا في مواجهة الجائحة”، مؤكدا أن “مجانية اللقاح للمواطنين أمر مفروغ منه”.

وأوضح حسن أن “وزارة الصحة العامة أنجزت زهاء 70% من اللوائح التي تسلمتها للعاملين في القطاع الصحي، وسيجري استكمال العدد المتبقي مع إضافة شريحة جديدة من المواطنين المستهدفين، بحيث يبدأ الأسبوع المقبل إشراك الفئة العمرية من 65 عاما إلى 75 والذين يعانون من أمراض مزمنة”.

وأمل وزير الصحة في “تحقيق الأمن الصحي بشكل تدريجي للفئات المعرضة للخطر”، لافتا إلى أن “الوزارة تعطي الجرعة الثانية من اللقاح تزامنا مع الفئات المستهدفة حاليا، وفق الخطة الوطنية وهذا أمر مهم في هذه المرحلة الحساسة من التفشي الوبائي”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *