نعم للانتقاد البناء لا للمعارضة السلبية … العدمية… العبثية… “المعارضة من اجل المعارضة”. لا تثيروا خوف اهلنا في طرابلس فلا اصطفافات ولا مواجهات ان شاء الله
_ يجب أن نتضامن سويا ضد معركة الكورونا ومعركة التجويع والأمعاء الخاوية
_ الحركة الإسلامية بكل أطيافها قدمت وأسست وأخطأت وأصابت وقصرت، ولها وعليها… وللجميع الحق بالانتقاد البناء وتصويبها وتسديدها لكن … بعيدا عن التجني والافتراء.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *