اضطرت إحدى سفن المشتقات النفطية اليمنية المحتجزة من قبل تحالف العدوان الأمريكي السعودي لأكثر من 10 أشهر، إلى مغادرة منطقة الإحتجاز قبالة سواحل جيزان وعادت أدراجها.

وقال مصدر في شركة النفط اليمنية أن السفينة “بندنج فيكتوري” اضطرت لمغادرة منطقة الاحتجاز بسبب تعرضها لسلسلة من الأعطال الناتجة عن بقائها في منطقة الاحتجاز لأكثر من 10 أشهر، مؤكداً أن عدد السفن المحتجزة حتى مساء الجمعة وصل إلى 13 سفينة نفطية.

ويواصل تحالف العدوان السعودي الأمريكي القرصنة البحرية واحتجاز سفن المشتقات النفطية اليمنية، ومنع دخولها إلى ميناء الحديدة، رغم حصولها على تصاريح من الأمم المتحدة، مما يزيد من تفاقم الكارثة الإنسانية بسبب توقف العديد من القطاعات الخدمية والحيوية في اليمن، خاصة المستشفيات والكهرباء والمياه وشاحنات نقل البضائع وشاحنات نقل النفايات.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *