في خطبة صلاة الجمعة أمس في الحرم المكي التي كانت تُنقل مباشرة عبر وسائل الإعلام السعودية الرسمية، ظهر إمام وخطيب المسجد الحرام سعود بن إبراهيم الشريم كمتبدئ صلاة. كيف ذلك؟

الشريم الذي يُعرَّف عنه بأنه شيخ ودكتور، كان يؤدي الصلاة وخلفه جمعٌ من المصلّين، غير أن “الصاعقة” أنه أخطأ في قراءة سورة الإخلاص، فالى جانب أنه لم يبدأ بالبسملة أضاف “الذي” الى الآية الثالثة: “لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ”، فقال حرفيًا “الذي لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ”، ثمّ أكمل الصلاة وكأنه لم يقترف إثمًا.

مشهدٌ مسيءٌ الى الصلاة في أقدس مكان إسلامي في العالم: بيت الله الحرام. مشهدٌ يُبيّن الاستهزاء بركن إسلامي أصلي، بفريضة واجبة يُحرم التفريط بها، فكيف بإمام صلاة في الحرم المكي!

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *