كشفت صحيفة “معاريف” عن عملية تلقيح سرية خضع لها عناصر الموساد في الأراضي المحتلة.

وبحسب “معاريف”، فإن مئات عناصر الموساد في أنحاء العالم وصلوا في الفترة الأخيرة إلى الأراضي المحتلة مع عائلاتهم لتلقي اللقاح ضد الكورونا، وعاد بعضهم إلى الدول الهدف، بينما آخرون لا يزالون ينتظرون تلقي الجرعة الثانية من اللقاح.

وعلمت “معاريف” أن رئيس الموساد يوسي كوهين هو من ضغط من أجل إجراء عملية التلقيح. فيما رفض مكتب رئيس الحكومة، المسؤول عن الموساد، التطرق إلى الموضوع.

كذلك لم تتناول المتحدثة باسم “الشاباك” الموضوع بشكل واقعي وتهربت من إجابة رسمية.

يذكر أن عناصر الموساد شاركوا العام الماضي في عدد من العمليات المتعلقة بمكافحة تفشي فيروس “كورونا”.

وفي شهر آذار 2020، عندما انتشر الفيروس، أحضر عناصر الموساد حوالي 100000 جهاز فحص للفيروس، لكن وزارة الصحة في كيان العدو ادعت حينها أنه لم يكن هناك نقص في مجموعات من النوع الذي جرى إحضاره.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *