أكّد الناطق باسم حركة “أنصار الله” اليمنية محمد عبد السلام أنّ الأمريكيين بتقديمهم الشروط السعودية كمقترح لوقف الحرب أثبتوا مجددًا أنّهم يقفون خلف العدوان والحصار بشكل صريح.

ورأى عبد السلام أنّه “لا يوجد أيّ تغيير حقيقي نحو إنهاء الحرب ورفع الحصار عن الشعب اليمني، وهذه الأمور بيد الطرف الآخر”.

واعتبر أنّ “الأميركيين يريدون أن نستجيب بالحوار لما لم يحقّقوه بالحرب والحصار، وهذه الحقيقة يجب أن يدركها الجميع”. وأضاف أنّ “ما قاله المبعوث الأمريكي حول وصول المساعدات الإنسانية لليمن وعدم وصولها إلى مستحقيها سقطة كبيرة جدًا”.

ولفت عبد السلام إلى أنّ السّفن النفطية يشتريها تجار يمنيون بأموالهم وتحصل على تصريح أممي ويأتي تحالف العدوان السعودي الإماراتي ليمنعها من الوصول تعسّفيًا.

وتابع “قبلنا بكل الشروط التي اقترحتها الأطراف الأخرى لضمان وصول المساعدات الإنسانية، وعندما لم يجدوا أيّ حجّة للإستمرار في الحصار قالوا إنّها لا تصل إلى مستحقيها”.

وختم عبد السلام قائلاً: “نحن من يطلب توحيد الإيرادات في اليمن وصرف المرتبات، وهم يرفضون هذا الأمر، بل يريدون وضع الإيرادات تحت تصرّف حساب خاص ومقفل يتحكمون به”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *