أكّدت “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة “الجهاد الاسلامي”، اليوم الخميس، أنّ جيش الاحتلال “الاسرائيلي” قد ارتكب حماقة بحق ثلاثة صيادين في بحر خانيونس جنوب قطاع غزة، ما أسفر عن استشهادهم، وأنّ تلك الجريمة سيلقى عليها رداً أكيداً من المقاومة الفلسطينية.

وشدّدت سرايا القدس، في بيان لها، على أن المقاومة الفلسطينية لن “تسمح بتغيير قواعد الإشتباك التي رسخت مع الاحتلال”.

وفيما يلي نصّ البيان:

أمام الحدث الأليم الذي وقع على شواطئ بحر مدينة خانيونس جنوبي قطاع غزة صباح يوم الأحد الماضي الموافق (7 أذار/مارس) والذي أدّى إلى استشهاد ثلاثة صيادين من أبناء شعبنا الفلسطيني من عائلة اللحام وهم: الشهيد يحيى مصطفي اللحام، الشهيد حمدي حجازي اللحام، الشهيد زكريا حجازي اللحام.

ووقوفاً عند تأكيد الجهات الأمنية المختصة وكشفها بعد تحقيقات شاملة بالتعاون مع أجهزة أمن المقاومة الفلسطينية بأنّ الجريمة البشعة يقف خلفها الاحتلال الصهيوني، فإننا في سرايا القدس نؤكد على التالي:

أولاً: ننعى شهداء لقمة العيش الثلاثة من أبناء عائلة اللحام المجاهدة ونؤكد على أن دماءهم لن تذهب هدراً .

ثانياً: إن العدو بهذه الجريمة قد ارتكب حماقةً سيلقى عليها رداً أكيداً من المقاومة الفلسطينية.

ثالثاً: تُشدد المقاومة الفلسطينية على أنّ قواعد الإشتباك التي رسخت مع الاحتلال لن يُسمح بتغييرها.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *