تواصل جمعية أهالي الطلاب اللبنانيين في الخارج تصعيد تحركاتها أمام المصارف في المناطق اللبنانية، حيث نفذت صباح اليوم اعتصامًا أمام مصرف الاعتماد اللبناني في شتوره تخلله قطع للطريق الدولي لبعض الوقت.

وعمل الأهالي على اقفال مداخل المصرف واجبروا الموظفين على المغادرة واقفال الفرع.

وأكد المعتصمون “ضرورة تنفيذ القانون 193 المتعارف عليه بقانون الدولار الطلابي الذي يضع الأهالي بمواجهة صدامية مع موظفي فروع المصارف بسبب تعنت البعض منهم في اجراء التحويلات، وذلك على الرغم من صدور القانون حسب الأصول من قبل السلطتين التنفيذية والتشريعية”.

وحذر المعتصمون في بيان لهم، من التصعيد مهددين بأن المسألة ستأخذ منحى تصاعديا”، وطالبوا المسؤولين بـ”عدم المراهنة على تعب اهالي الطلاب ويأسهم”.

وسأل المعتصمون: هل سلطة حاكم مصرف لبنان أكبر من السلطتين التنفيذية والتشريعية والرؤساء!؟ لأن اولادنا في خطر وتشردوا على الطرقات”، وطالبوا مجلس النواب “المجتمع الآن الاخذ بعين الاعتبار وضع الطلاب الذين يعانون بالشارع”.

واستنكر أحد المعتصمين تشبيه أهالي الطلاب بالبلطجيين وقطاع الطرق، فيما أكد معتصم آخر أننا “نسعى إلى توجيه رسالتين للسلطتين التنفيذية والتشريعية من اجل اقرار القانون الطالبي”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *