بمناسبة الذكرى السنوية الـ 43 لاعتقال عميد الأسرى في سجون الاحتلال يحيى سكاف، دعت عائلة الأسير المنظمات الإنسانية والهيئات الدولية التي تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان وأركان الدولة اللبنانية، إلى تحمل مسؤولياتهم بعدما أهملوا هذه القضية الإنسانية والوطنية طيلة تلك السنوات والتحرك بكافة الوسائل للضغط على العدو من أجل الكشف عن مصير اسيرنا.

وجددت العائلة في بيان لها، العهد والوعد بالبقاء على خطى المناضل يحيى سكاف الذي رفع رأس الوطن والأمة عاليًا، وإلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته حتى يعود إلى أرضه مرفوع الرأس.

وأكدت أن “الطريق الذي سلكه الأسير في مواجهة العدو وغطرسته هو الخيار الوحيد الذي يفهمه الاحتلال، وهو الخيار الذي حررت بفضله المقاومة الفلسطينية واللبنانية جنوب لبنان وقطاع غزة والآلاف من الأسرى”، مضيفة: “ان شاء الله ستتحرر كامل اراضينا ومقدساتنا بفضل سواعد المقاومين وقيادتهم الرشيدة وعلى رأسها سماحة السيد حسن نصر الله”.

وتوجهت العائلة بـ”تحية ملؤها الفخر والاعتزاز للقافلة الطويلة من الشهداء الأبرار الذين رووا بدمائهم الطاهرة أراضينا لنحيا بعزٍ وكرامة”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *