بنبرة تودّدية لا تُشبه الحرب التي خاضتها دول الخليج ضدّ سوريا ونظامها الرسمي، قال وزير الخارجية الإماراتي عبد الله بن زايد آل نهيان إن “عودة سوريا للعمل الإقليمي مع محيطها العربي أمر لا بد منه”.

وأضاف ابن زايد خلال مؤتمر صحفي مع نظيره الروسي، “سيرغي لافروف” إن “قانون قيصر هو التحدي الأكبر الذي يواجه العمل المشترك مع سوريا”، مؤكدا أن “إبقاء القانون كما هو اليوم يجعل الأمر صعبا”.

وحول عودة سوريا إلى الجامعة العربية، قال وزير الخارجية الإماراتي: “أعتقد أن هناك ضرورة للتعاون والعمل الإقليمي لعودة سوريا وهذا يتطلب جهدا عربيا وسوريا”.

يشار الى أن الإمارات أعادت فتح سفارتها في دمشق عام 2018، بعد إغلاقها لسبع سنوات بسبب الأزمة والحرب التي عاشتها سوريا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *