أعلن قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني الأدميرال حسين خانزادي عن انضمام أول حوامة مصنعة على أيدي القوى الشبابية المتخصّصة في البلاد، إلى أسطول البحرية خلال العام القادم (21 آذار 2021).

وفي تصريحه اليوم الإثنين خلال اجتماع كبار قادة القوة البحرية الإيرانية نوّه خانزادي بجهود القوى الشبابية الإيرانية ودورها الفاعل في بلوغ مرحلة الإكتفاء الذاتي الشامل داخل البلاد.

وأشار خانزادي إلى مناورات الأمن البحري التي أُجريت خلال الفترة الأخيرة بصورة مشتركة بين البحريّتين الإيرانية والروسية في منطقة شمال المحيط الهندي؛ مؤكدًا أنّ صدى هذه المناورة كانت مثمرة وواعدة على الصعيدين الداخلي بما يشمل القوات المسلحة والدولي أيضًا.

واعتبر أنّ هذه المناورة المشتركة حملت رسالة من المحبة والسلام إلى دول الجوار، وفي الوقت كانت رادعة للعدو من خلال استعراض بحري وأمني لإقتدار دولتين مشاطئتين للمحيط الهندي، وبعيدًا عن تدخل الأجانب والدول غير الإقليمية.

ورأى الأدميرال خانزادي أنّ القوة البحرية للجيش الإيراني أنّها بلغت مستوى مطلوبًا من حيث مواكبة التقدم التكنولوجي في العالم، مضيفًا أنّ جميع الوحدات العائمة والغواصة التابعة للقوة البحرية، مزوّدة اليوم بصواريخ محلية الصنع؛ وقريبًا سيتم تزويد كافة القطع البحرية العائمة لهذه القوة بصواريخ عمودية الإطلاق أيضًا.

وشدّد قائد القوة البحرية في الجيش الإيراني أنّ بحريتنا تمتلك أضخم المصانع المعنية بإنتاج وصيانة القطع البحرية العائمة والغواصة في البلاد.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *