شهدت أسواق الكويت تزاحمًا بين المواطنين والمقيمين أمس الجمعة وسط هلع واسع إثر إعلان حظر التجول الجزئي في البلاد، خشية انعدام توفر السلع الغذائية أو عدم القدرة على الحصول عليها خلال فترة الحظر.

وزارة الداخلية الكويتية وفي بيان لها كانت قد أعلنت الأشخاص والجهات المستثناة من قرار حظر التجول الجزئي في البلاد، وكان في مقدمتهم الوزراء، ورئيس مجلس الأمة، وأعضاء مجلس الأمة، والعاملون في وزارة الصحة، إضافة إلى القضاة، والنائب العام، والمحامين العامين (مساعدي النائب العام)، ومديري النيابة، ووكلاء النيابية، وفقا لما أوردته صحيفة “الراي”.

كما وضعت الوزارة خطة متكاملة لفرض الحظر الجزئي في الكويت عبر قطاعاتها المختلفة لتوزيع الآليات ورجال الأمن بالتعاون مع الحرس الوطني ووزارة الدفاع، وسط توجيهات أمنية واضحة ومشددة للسماح بخروج المرضى عبر استخراج “باركود” لمراجعة المستشفيات ومراكز الصحة فقط.

وكان مجلس الوزراء الكويتي قد قرر خلال اجتماعه الاستثنائي الخميس الماضي فرض حظر تجول جزئي في كافة أرجاء البلاد، اعتباراً من غد الأحد وحتى الثامن من نيسان/أبريل المقبل.

يذكر أن مجموع الإصابات بفيروس “كورونا” في الكويت بلغ 198 ألفا و110 حالات، منها 184 ألفًا و239 متعافٍ، إضافة إلى ألف و113 حالة وفاة، وفق آخر الأرقام الرسمية المعلنة.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *