كشفت مصادر إماراتية عن اتفاقية عقدها ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد مع كيان العدو من أجل حمايته، إذ وضعت ترتيبات الأمن العام تحت السلطة الإسرائيلية وتقنيات الاحتلال المباشرة.

وفي تفاصيل نشرها موقع “إمارات ليكس”، فإن قرار منح تأشيرات دخول إلى الإمارات لا يصدر إلا بعد موافقة أجهزة الأمن الاسرائيلية.

وأضاف الموقع أن مبادرة إقامة تحالف “دفاعي” مع “إسرائيل” وعدد من الدول الخليجية جرت بلورتها بمبادرة من محمد بن زايد.

وفي السياق، أعلنت هيئة البث “الإسرائيلية” الرسمية أن “تل أبيب” تجري اتصالات مع دول غربية حول إنشاء حلف دفاعي إقليمي مع دول عربية تشمل السعودية والإمارات والبحرين.

كما أشارت إلى أن مسؤولين صهاينة التقوا بمسؤولين في دول عربية، وذكرت اللقاء بين وزير الحرب بيني غانتس بالملك الأردني عبد الله الثاني، بالإضافة إلى محادثة هاتفية بين نتنياهو وولي عهد البحرين، وأخرى بين وزير الخارجية الإسرائيلي غابي أشكنازي، ونظيريه العماني والإماراتي، عدا عن عدد من المحادثات التي جرت وراء الكواليس.

بدوره، صرّح غانتس أنه ينوي إقامة “ترتيب أمني خاص مع دول خليجية وقعت مؤخرا اتفاقيات تحالف وتطبيع رسمي للعلاقات الدبلوماسية مع كيان العدو، في إشارة إلى الإمارات والبحرين.

وبحسب وكالة “رويترز”، فإن إسرائيل والإمارات اقترحتا إقامة “تعاون دفاعي وعسكري”.

كما قال غانتس إنه يسعى لتطوير علاقات أمنية ولا سيما مع الإمارات.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *