تابع رئيس مجلس النواب نبيه بري الكارثة البيئية التي طالت الساحل اللبناني من الناقورة وصولا الى بيروت جراء التسرب النفطي الاسرائيلي من قبالة شواطئ فلسطين المحتلة، ولهذه الغاية أجرى إتصالا هاتفيا بالأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير طالبا منه الإسراع بالكشف على الأضرار التي لحقت بالشاطئ وبالصيادين ومصدر رزقهم وتحديد حجم الخسائر التي لحقت بهم تمهيدا لدفع تعويضات للمتضررين.

وبحسب المكتب الإعلامي في عين التينة، أجرى الرئيس بري اتصالا برئيس المجلس الوطني للبحوث العلمية الدكتور معين حمزه وأطلع منه على سير الأعمال التي يشرف عليها المجلس سواء لرفع الاضرار أو لجهة تحديد حجم التلوث وآثاره على الشاطىء وعلى الثروة السمكية”، مشيرًا إلى أنه “أثنى على الجهود التي قام ويقوم بها متطوعو الجمعيات والاندية البيئية والكشفية لإزالة آثار العدوان البيئي الإسرائيلي لا سيما جهود متطوعي جمعية كشافة الرسالة الاسلامية”، مستغربا “الغياب اللامبرر لوزارة البيئة عن السمع حيال هذه الكارثة الوطنية.

وجدد الرئيس بري التأكيد على ضرورة أن يبادر لبنان لتقديم شكوى أمام الامم المتحدة والمحاكم والمنظمات الدولية المختصة ضد الكيان الاسرائيلي وتحميله المسؤوليات والتبعات الناجمة عن هذه الجريمة البيئية التي تهدد والشاطئ اللبناني وشواطئ المتوسط”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *