حذر رئيس ​حركة الاصلاح والوحدة​ الشيخ ​ماهر عبدالرزاق​ في تصريح له من الخطاب الطائفي والتقسيمي الذي بدء يطل من جديد على الساحة ال​لبنان​ية، معتبرا ان “ما يحضر للبنان اكبر واخطر مما يتصوره البعض”.

وأسف الشيخ ماهر عبدالرزاق لخطاب البطريرك الماروني الكاردينال مار الراعي الذي قرأه ​اللبنانيون​ بتشاؤم لمستقبل لبنان ولأنه يحمل مشروع انقسام طائفي ويحرض اللبنانيين على بعضهم ويعمق الازمة في لبنان.

واكد ان لقاء السبت كان لقاء طائفي بامتياز جمع قلة من الحاقدين والمتآمرين على وحدة اللبنانيين وعيشهم المشترك. ورأى انه “كان من الأجدر بسيادة البطريرك الراعي أن يدعو الى وحدة اللبنانيين والى عقد حوار وطني والى رفض الخطاب الطائفي وسد ثغرات الفتنة بين الشعب وسأل الشيخ من المستفيد من هكذا خطاب هل وحدة اللبنانيين وعيشهم المشترك”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *