أكد المركز الروسي للمصالحة في سوريا أن” الوضع في مخيم الركبان للاجئين يستمر بالتدهور بينما تعرقل القيادة الأمريكية بمنطقة التنف حل هذه المشكلة”.

وقال نائب مدير المركز الروسي اللواء البحري فياتشيسلاف سيتنيك في بيان له يوم أمس الجمعة، إن “الوضع الإنساني في مخيم الركبان يستمر بالتدهور سريعًا، والقيادة الأمريكية في منطقة التنف لا تزال تعرقل حل هذه المشكلة، حيث تتخذ إجراءات إضافية لاحتجاز اللاجئين فيه قسرًا”.

وأضاف أن “السلطات السورية على استعداد لاستقبال جميع المواطنين الموجودين في مخيم الركبان وضمان أمنهم وتوفير ظروف معيشية كريمة لهم”.

وأشار سيتنيك إلى أن “عدم رغبة الولايات المتحدة في ضمان خروج المجموعات المسلحة والنازحين من منطقة التنف يؤكد أنها معنية بالحفاظ على الآلة لإعداد المتطرفين من أجل الحفاظ على بؤر التوتر في سوريا”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.