دعت محققة الأمم المتحدة المعنية بحالات الإعدام أغنيس كالامار واشنطن لفرض عقوبات على ولي العهد السعودي محمد ابن سلمان وعدم منحه حصانة من الدعاوي المدنية وأن تضمن الكشف عن جميع المعلومات.

وتأتي دعوة كالامار بعد أن رفعت إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن، اليوم الجمعة، السريَّة عن تقرير كانت الإستخبارات الأميركية أصدرته عام 2018 حول ضلوع ابن سلمان في مقتل الصحافي السعودي المعارض جمال خاشقجي.

كما طالبت كالامار الولايات المتحدة أن تفرض عقوبات على ولي العهد السعودي تستهدف أصوله الشخصية وأنشطته الدولية أيضًا.

ودعت الحكومة السعودية للكشف عمّا إذا كانت رفات خاشقجي تمّ التّخلص منها في القنصلية باسطنبول.

تجدر الإشارة إلى أنَّ التقرير الأميركي أكّد أنّ ابن سلمان أجاز العملية في تركيا لاختطاف أو قتل جمال خاشقجي، ودعم استخدام إجراءات عنيفةٍ لإسكاته.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.