أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة اليوم الجمعة دخول الأراضي الفلسطينية في موجةٍ ثالثةٍ لانتشار وباء كورونا.

وقالت الكيلة أنَّه “دخلنا في موجة ثالثة، ومنحنى الإصابات يشهد ارتفاعًا حادًا”، مشيرةً إلى أنَّه بُحث في مُختلف الإجراءات التي من شأنها الحدّ من الإنتشار الواسع لأعداد الإصابات.

وأوضحت خلال اجتماعٍ لجنة الوبائيات الوطنية أنَّ اللّجنة خرجت بتوصيّات تمّ رفعها لرئيس الوزراء محمد اشتية، ولجنة الطوارئ العليا لدراستها وإصدار قرارات للحدّ من انتشار الفيروس.

يُذكر أنَّ اللّجنة أكَّدت أنَّ هناك تراجعًا في نسبة الإلتزام بالإجراءات الوقائية، لافتةً إلى أنَّ المدارس أدَّت بشكلٍ كبيرٍ لعودة مُنحنى الإصابات في الصعود.

كما ذكرت أنَّ الأطفال يُصابون ولا يشعرون بأعراضٍ في الغالب، وهذا ما يؤدي لنقلهم للعدوى لبيوتهم وازدياد أعداد الإصابات.

وناقشت اللّجنة الوبائية مستجدات ملف وخطة التطعيم، ومواعيد وصولها المتوقّعة، مشدّدةً على ضرورة إلتزام كافّة المواطنين بضرورة الإلتزام بلبس الكمامات والتعقيم والتباعد الإجتماعي.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.