أكد البيت الأبيض أمس الأربعاء أنه ينتظر ردّ إيران على الدعوة الأوروبية للاجتماع الذي يفترض أن تشارك فيه الولايات المتحدة وإيران والدول الأخرى التي لا تزال منخرطة في اتفاق عام 2015.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية هيذر ناويرت أمس الأربعاء إن بلاده قبلت الدعوة الأوروبية للحوار مع إيران، مضيفًا أن العرض مطروح على الطاولة منذ أسبوع، رافضًا تحديد سقف زمني للعرض الأميركي المقدم إلى طهران.

وتابع ناويرت أن بلاده ملتزمة بالتشاور بشأن إيران مع شركائها، وبينهم الكيان الصهيوني، مشيدًا في الأثناء بالدور الذي قامت به سلطنة عمان في المفاوضات السابقة مع إيران.

كما قال المتحدث الأميركي إن بلاده لا تريد ربط مصير الأميركيين المحتجزين في إيران بقضية معقدة، في إشارة إلى أزمة البرنامج النووي الإيراني.

وكانت واشنطن قد أعلنت قبل أسبوع أنها ستقبل دعوة من الاتحاد الأوروبي لحضور اجتماع مجموعة “5+1” مع إيران، لبحث العملية الدبلوماسية بشأن برنامج طهران النووي، ومؤخرًا اتخذت إدارة الرئيس جو بايدن خطوات باتجاه طهران شملت بالخصوص سحب طلب إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب إعادة فرض العقوبات الأممية على الجمهورية الاسلامية.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.