أكَّدت منظّمة الصحة العالمية أنّ سلالة فيروس كورونا المستجد التي تمّ اكتشافها في كانون الأول/ديسمبر 2020 في جنوب إفريقيا، تُعتبر أكثر عدوى مقارنة مع سابقاتها.

وقالت المديرة الفنية لبرنامج الطوارئ بالمنظّمة خبيرة الأمراض المعدية ماريا فان كيرخوف، خلال مؤتمر صحفي عُقد اليوم الخميس، أنَّ “هذه السلالة تعدُّ أكثر عدوى على غرار البريطانية. لكن يجب الإشارة إلى أنّه يمكن بسط السيطرة على انتشار العدوى مع اتّخاذ الإجراءات الضرورية، بما في ذلك التباعد الاجتماعي”.

وأشارت فان كيرخوف إلى أنَّه “في الوقت ذاته لا نرى أيّ تغييرات في مدى شدّة المرض أو حالات نقل المصابين إلى المستشفى، أمّا فعالية اللّقاحات (ضدّ سلالة جنوب إفريقيا) فيتمّ حاليًا إجراء دراساتٍ حول هذا الموضوع”.

وكان قد اكتشف الخبراء الصحيُّون في كانون الأول/ديسمبر عام 2020 الماضي ثلاث سلالاتٍ جديدةٍ لفيروس كورونا تعتبر أكثر انتقالًا رُصدت في بريطانيا وجنوب إفريقيا والبرازيل.

كما أعلنت الحكومة البريطانية أنّ السلالة المكتشفة في المملكة المتحدة تُعتبر أكثر انتقالًا بل فتكًا، بينما تعدُّ النسختان البرازيلية والجنوبية الإفريقية كذلك أكثر عدوى وسط مخاوف من أنّهما قد تكونان أيضًا أكثر مقاومة أمام الأجسام المضادة واللقاحات المستخدمة حاليًا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.