حذّرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية من التعامل مع جرائم الاحتلال وانتهاكاته المتصاعدة ضد شعبنا الفلسطيني وأرضه ومقدساته ومنازله وممتلكاته كأحداث عابرة تتكرر يوميا.

وأكدت الوزارة في بيان اليوم الأربعاء أن الاحتلال يصر على أن ما تسمى دولة الفصل العنصري، ورغم العديد من الفرص التي اعطيت لها من قبل المجتمع الدولي بعدم تثبيت مصطلح دولة الفصل العنصري على “إسرائيل”، إلّا أنها مصرة على الحفاظ على هذا اللقب والتصنيف، وتؤكد عليه يوميا، عبر إجراءاتها، وجرائمها الهادفة لإيذاء الفلسطينيين، ومنعهم من الحصول على حقوقهم الوطنية والانسانية الاساسية، في مخالفة فاضحة للقانون الدولي والقانون الإنساني الدولي.

واعتبرت الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة بحق شعبنا “امعانا ممنهجا في التمرد على القانون الدولي، واستخفافا متعمدا بالشرعية الدولية، وقراراتها، واستهتارا بإرادة السلام الدولية”، منوهة إلى أن الصمت الدولي أو الاكتفاء ببعض بيانات الادانة الشكلية أو القرارات الأممية التي لا تنفذ، وعدم معاقبة إسرائيل ومحاسبة قادتها يشجع دولة الاحتلال على الامعان في ارتكاب جرائمها وانتهاكاتها.

وتطرّقت الوزارة في بيانها إلى اعتداءات الاحتلال المتكررة من هدم المنازل، والمنشآت، والاستيلاء على الأراضي، وعمليات الطرد والتهجير، والاعدامات الميدانية، والاعتقالات العشوائية بالجملة، وحربها المتواصلة في الأغوار، وعربدات وهجمات المستوطنين واقتحاماتهم، في مسعى لابتلاع وسرقة المزيد من الأرض الفلسطينية لصالح الاستيطان، وإغلاق الباب نهائيا امام اية فرصة لتحقيق السلام على أساس مبدأ “حل الدولتين”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.