أكّد المساعد والمستشار الأعلى للقائد العام للقوات المسلحة الإيرانية في الشؤون العسكرية اللواء يحيى رحيم صفوي أنّ الولايات المتحدة قد فشلت في تشكيل القوة العظمى الوحيدة في العالم أو القوة المهيمنة الأمريكية من أجل التّفوق الإقتصادي وفي مجال القدرة العسكرية والقيادة العالمية والإدارة السياسية للعالم، وقد فشلت حتى في القضايا الأيديولوجية والثقافية.

وفي تصريح له اليوم أشار اللواء صفوي إلى أفول نجم الإمبراطورية الأميركية على نطاق عالمي في العقد الثالث من القرن الحادي والعشرين.

وأشار إلى أنّ بوادر انحدار وانهيار الإمبراطورية الأمريكية متجذّرة في التغيرات الداخلية للمجتمع والسياسيين الأمريكيين، كما أنّ في الإنتخابات الأخيرة بدى هذا التراجع جلياً لجميع المفكرين وخبراء العلوم السياسية والاقتصاد وعلماء الاجتماع.

واعتبر أنّ بعض الأسباب الخارجية لتراجع قوة الولايات المتحدة، تكمن في الحملات العسكرية لأميركا وإحتلال الدولتين المسلمتين المضطهدتين أفغانستان والعراق وإهدارها موارد بشرية هامة ومبالغ طائلة على مدى 20 عامًا في هذا الصدد.

ولفت إلى فشل الإستراتيجيات الأمريكية والصهيونية في منطقة غرب آسيا وتوفّر الأرضية لترحيل أميركا منها، مضيفًا أنّ السياسات الإستراتيجية للجمهورية الإسلامية وشركائها الدوليين والدول ذات التوجّهات المتقاربة لها، قد نجحت في إفشال استراتيجية وكالات المخابرات الأمريكية والصهيونية وبعض دول المنطقة، بينما فشلت سياسات الجبهة المواجهة لها وازدادت جبهة المقاومة قوة ونفوذًا سياسيًا في منطقة غرب آسيا، وإنتصرت إيران كقوة في غرب آسيا وتميزت وسنشهد ذلك بوضوح في المستقبل القريب مع انسحاب الجيش الإرهابي الأمريكي من منطقة غرب آسيا.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.