أعلن وزير الدفاع الايراني العميد “أمير حاتمي” أن إيران حقّقت من خلال الجهود التي بذلتها، الاستقلال الكامل في المجال الدفاعي، معتبرًا أن هذا الأمر لا يتحمّله العدو.

وهنّأ العمید حاتمي، في اجتماع لجنة الاقتصاد المقاوم في محافظة زنجان، بالذكرى الـ 42 لانتصار الثورة الاسلامية، وأكد أنّ “لا أحد یستطيع اليوم أن يضع قيودًا أمامنا في مجال انتاج الأجهزة والمعدات والاستقلال الدفاعي؛ الامر الذي لا يتحمّله العدو”.

واعتبر العميد حاتمي اغتيال الشهيدين قاسم سليماني وفخري زاده ورقة أخيرة من جرائم الإرهابيين، وأضاف “أنّ الرئيس الامريكي السابق (دونالد ترامب) فرض عقوبات جائرة ومارس سياسة الضغوط القصوى ضدّ الشعب الايراني تجسيدًا لتعنّته ولم يتخلَّ عن هذه الاجراءات الخبيثة حتّى اللحظة الأخيرة من رئاسته”.

ولفت إلى أنّه “كنّا نواجه ظروفًا خاصة، فقد كان العدو يحاول توجيه ضربته الأخيرة حيث مارس أقسى العقوبات ولجأ إلى أبشع الجرائم لتحقيق أغراضه المشؤومة”.

وأشار إلى أنّ “الإرهابيين ومن خلال تواجدهم في المنطقة خلال السنوات الأخيرة تمكنوا من احتلال أجزاء من الأراضي السورية والعراقية إلاّ أنّ محور المقاومة ألحق بهم الهزيمة وأفشل مخططاتهم فشلًا ذريعًا”، وأكّد أنّ العدو كشف عن ذروة حقدة وعدائه من خلال اغتيال الشهيد سليماني ورغم مساعيه لتبرير ذلك إلاّ أنّ العالم لم يقبل مبرراته كونه إجراء يفتقر الى العقل والمنطق.

وختم العميد حاتمي بالقول أنّ “إيران تحظى بمصادر وإمكانيات كبيرة ولا شكّ أن فرض الحظر وممارسة الضغوط عليها سيسهم في تحقيق الاستقلال الاقتصادي في البلاد”، مضيفًا “لقد قطعنا شوطًا كبيرًا في هذا المجال، وأنّ تخطّي هذه المرحلة بحاجة إلى بعض الإجراءات بما فيها الانتاج وتوسيع البنى التحتية”.

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.