أدان نواب بريطانيون الانتهاكات المروعة التي شهدتها ليبيا على يد قوات اللواء المتقاعد “خليفة حفتر”، مطالبين حكومة بلادهم بالضغط على الإمارات وبقية أطراف الصراع هناك لإخراج هذه القوات من البلاد على الفور.

جاء ذلك في عريضة موقعة من هؤلاء النواب قبل أيام وصلت إلى الحكومة البريطانية.

وعبّر النواب خلال العريضة، عن قلقهم جرّاء استمرار اكتشاف مقابر جماعية في مدينة ترهونة غربي ليبيا.

وشدد نص العريضة على أن قوات “حفتر”، المدعوم من الإمارات هي من يقف وراء هذه المقابر الجماعية.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي، أعلنت حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، العثور على مقبرة جماعية جديدة في مدينة ترهونة الواقعة جنوب العاصمة الليبية طرابلس، ليرتفع عدد الجثث المكتشفة في المدينة، التي كانت واقعة تحت سيطرة “قوات حفتر” وحررتها قوات الوفاق، منذ حزيران/ يونيو 2020 إلى 112 جثة، على الأقل.

وتعاني ليبيا منذ سنوات صراعًا مسلحًا ما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين بجانب دمار مادي هائل.

الإمارات العربية المتحدةبريطانياليبيا

By AS

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.